الجمعة، 29 مايو، 2015

ندعوا للسلم والسلام ..ونرفض الصراعات وسفك #الدماء

(بقلم/ فلاح الخالدي)
إن من الأسس العظيمة التى قام عليها التشريع الإسلامي تحقيق مصالح #العباد جميعاً والحفاظ عليهم ، من أجل ذلك كانت الضروريات الخمس التى أوصت الشريعة بالحفاظ عليها ورعايتها وهى حفظ الدين ، وحفظ النفس ، وحفظ #العرض ، وحفظ #المال , وحفظ النسل ، ومن حفظ #النفس حفظ الدماء من أن تهدر وتسفك بغير حق وفى هذه الأيام التى نرى فيها #سفك الدماء بالليل والنهار من أجل تعصب #حزبي ، ومن أجل تصارع على المناصب والسلطات ، يقتل بسبب ذلك خلق كثير من أجل ذلك كان لابد من صوت مخلص يدعوا للسلم والسلام على منهج التشريع الاسلامي الذي تأسس على منهج السلام والاعتدال وذلك من خلال دستوره العظيم وهو #القرأن #الكريم الذي يحث في كثير من الايات الشريفة على السلام بين المسلمين وغير #المسلمين ليعيش #العالم بأمان في اوطانهم ويتجنبوا الصراعات في مابينهم .
حيث نرى صوتا اسلاميا معتدلا يصدح علينا رافعا راية #السلم والسلام  واحترام الاخر  وعدم اقصائه او تهميشه والعيش بسلام وامان من خلال رص الصفوف تحت دولة مدنية يسودها القانون خالية من المظاهر المسلحة خارج اطار #الدولة  وهذا الصوت هو صوت رجل السلام في وقت احتدم الصراع وسفك الدماء صوت المرجع العراقي العربي السيد #الصرخي حيث نجده قد وجه بأنطلاق #مسيرات في عموم محافظات #العراق تدعوا للسلم والسلام وايقاف سفك الدماء .
من احد #تصريحات المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في لقاء خاص مع صحيفة بوابة العاصمة حيث اجاب على سؤال وجه له بخصوص تلك المسيرات مفاده ....
س• نريد أن نعرف لماذا خرجتم بمسيرات تدعو للسلام ؟ ومِن أجل مَن خرجتم ؟ ولماذا اخترتم هذا اليوم وهذه الفترة تحديداً لخروجكم ؟
((ج: المسيرات الداعية الى #السلام خرجت تزامناً مع تصاعد الجرائم وهتك الحرمات والإعتداءات على الأنفس والممتلكات وكثرة الحروب وسيادة لغة السلاح وانتشار الميليشيات وتسلطها في كل البلاد وعجز القوى المحلية والعالمية من السيطرة على هذا التدهور والإنحطاط في #الأخلاق ، فخرجنا بتلك المسيرات للتأثير على عقول الشرفاء في كافة أرجاء المعمورة من أجل التحرّك الجدّي وتسخير كل الاقلام والإمكانات لوقف سفك الدماء ، وطبعاً العراق بلدنا وشعبنا وهو محور كل الصراعات وأصلها فلابدّ من تسجيل موقف لتحميل الآخرين المسؤولية الشرعية والأخلاقية والإنسانية والقانونية والمهنية والله المستعان .))
للاطلاع على التصريح الخاص
رابط الموقع


ومن هنا #نقول للشرفاء من ابناء المعمورة 
عليكم الاقتداء بهذا الرجل الذي يدعوكم #لخلاص #شعوبكم من ذل #الطائفية والصراعات وسفك الدماء وان تكون #كلمتكم واحد صارخة تدعوا للسلام ووقف سفك الدماء والعيش #بأمان .



الأربعاء، 27 مايو، 2015

يا ايها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافة

(بقلم/ فلاح الخالدي )
كان عنوان موضوعنا للتبرك والتذكير هو اية قرأنية مباركة تدعوا للسلم لتكون الحجة على من يدعي انه يطبق شرائع الله (تعالى)

السلام هو حالة الهدوء والسكينة، يُستخدم مصطلح السلام كمعاكس ومنافي للحرب وأعمال العنف الحاصل بين الشعوب المختلفة أو طبقات المجتمع المتباينة أو الدّول المتنافسة. السلام لا يشعر به ولا يعرف قيمته النفسية والروحية والاجتماعية والمادية إلا من عاش ويلات الحرب وقذاراتها. والسلم والسلام هو شرط وضرورة قصوى وركيزة أساسية لأي تطور وازدهار ونماء ورقي إنساني في جميع جوانبه المادية والأخلاقية.
وما احوجنا للسلم والسلام في العراق لما يدور به من حروب طاحنة احرقت الاخضر واليابس ولا تميز بين الصغير والكبير ولا الرجل والمرأة  بسبب اصوات دخيلة على المجتمع تدعوا للحروب والاقتصاص والثأر بفتاوى ميتة طائفية هدفها التفرقة والتقاتل الى ما لانهاية .
ومن هنا فلابد من رجال دعاة للسلم والسلام ليعيش المجتمع تحت دولة مدنية يسودها القانون تحفظ فيها حقوق الشعب والعيش بأمان وترك لغة السلاح الذي اثبت بمرور الزمن انه ليس الحل لبناء الدولة .
حيث نجد وبتوجيه من سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني رجل السلام تم خروج انصاره ومحبيه من العراقيين الاصلاء بمسيرات حاشدة تجوب شوارع محافظات العراق تدعوا للسلم والسلام والعيش بأمان وترك لغة السلاح والتقاتل بين الاخوة ولم الشمل ورفض التدخل الخارجي بين ابناء الشعب الواحد وترك الطايفية ورفع راية واحد هي حب الوطن والولاء له ..
للاطلاع على تلك المسيرات
رابط الموقع
 عاجل عاجل: عراقيون صرخيون ينظمون مسيرات للسلام في عموم محافظات العراق

الى من يتبنى الدفاع عن حقوق الانسان

ندعوكم ومن منطلق مسؤوليتكم ان تأزروا دعاة السلام حقاً وصدقاً ليعم الخير والسلام على ابناء المعمورة وعدم التغاضي عن هذه الاصوات الوطنية الاصيلة الذي اثبتت قولاً وفعلا انتمائها لارضها ووطنها وشعبها دون تمييز وهي تلبي نداء السلم والسلام والعيش بأمان ..

الأربعاء، 20 مايو، 2015

لماذا السيد الصرخي ...يمارسة رياضة كرة القدم ؟؟

بقلم /فلاح الخالدي
 كثيرا ما سمعنا وقرانا من  بعض السذج والجهلة والهمج الرعاع من لم يكن لهم الحظ من التفكر والعقل التدبر  لماذا يقوم المرجع السيد الصرخي الحسني بممارسة كرة القدم ؟؟لو يرجعوا الى عقولهم هؤلاء ويسألو لو مرة لماذا السيد الصرخي يمارس الرياضة ويأمر بتصويرها ويأذن بنشرها بكل مواقع النت ومن اصحابه من ينشرها وهو يعلم ان الهمج الرعاع عديمي التفكير لايستقبلون مثل هكذا امر  من رجل دين هل فكروا ولو قليلا وحكموا عقولهم ولكن هناك بعض المثقفين اصحاب العقول الراجحة قد استبصر  وفهم ذلك الفعل العقلائي الذي يحمل كثيرا من الرسائل الواضحة ومنها 
عندما خرج السيد الصرخي ومارس كرة القدم اراد ان يوصل الى الناس ان المرجع او رجل الدين ليس قديسا او ملاكا اواو كما يتصور في عقول البعض فأن مرجع الدين هو انسان كباقي البشر  الله فضله ومن عليه بالعلم واكرمه به ليخدم الناس ويحل مشاكلهم لايستعبدهم وينحنون له بعد  امتار (ويقبلون يديه ورجليه ويأتونه زحفاً على ركبهم)يريد ان يقول لهم اتركوا عبادة الاشخاص لانهم أناس مثلكم  اعطاهم الله ليختبرهم بهذا وقد نجح السيد الصرخي بهذا الفعل لانه ازاح القداسة عند اصحابه ومحبيه واليوم يتبعون عقولهم لاعاطفتهم : فلا يتبعون الاشخاص بدون حجة او دليل فكان ان علمهم ذلك فتعلموا منه فصاروا نعم الاصحاب  
الرسالة (2) يريد ان ينزل الى جميع فئات المجتمع ومنهم الشباب لانهم هم المستقبل لهذا الدين وهذه الامة ما نلاحظه اليوم ان رجال الدين والحوزات تنتقد ذلك الشاب الرياضي لانه يمارس الرياضة ولانجد الاهتمام له بحيث اصبح الشاب الرياضي لايكترث لما يفعل بالدين لان الدين يحاربه ولايحتضنه وكانه عمل المحرمات اراد السيد الصرخي يقول الى هؤلاء الشباب نحن معكم والدين معكم ويحتضنكم ولا مشكلة في ديننا ان تمارس الرياضة وتصلي وتطلب العلم وتقرأ القران وتمارس دينك لا بل الدين يشجعكم على ممارسة الرياضة كما تريدون وبذلك كسب شريحة واسعة من هؤلاء الشباب الذين هم من يعول عليهم الدين الاسلامي في رفع رايته 
كثيرة هي الرسائل في ذلك الفعل المبارك الحسن النابع من الاسلام المحمدي الاصيل الذي يحثنا على التداخل والتعامل مع المجتمع وكسبه الى الدين وتحبيبه بدينه السمح السلس 
ولا يخفى على كل باحث في حياة رسولنا الكريم كيف كان يجالس الناس بحيث من يأتي يسأل من فيكم محمد !!!! وكيف كان يجلس مع الاطفال ومع المساكين وكيف يدعونا الى ممارسة الرياضة 
ونختم بحديث الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) حيث قال ( الهُوا والْعَبُوا فإنِّي أكْرَهُ أنْ يُرَى فِي دِينِكُم غلْظَةً ) نهج الفصاحة : 105 ح 531 .)ومن خلال هذا الحديث الاولى بمرجع الدين تطبيقه .


الاثنين، 11 مايو، 2015

Iraqi Shiite cleric Mr. Sarkhi ..stnhar Iran faster than expected



His Eminence the supreme authority of the Iraqi Arab Sarkhi Mr. Hassani (God bless you)
After that Iran has been able to extend its influence in Iraq, Syria, Lebanon, Yemen and Bahrain as well as under the jurisdiction of the Iranian-Faqih do you expect that the Shiites in the rest of the countries will join and join and unite under the velayat-e faqih ?? Is Iran will be able to achieve this ?? Is it possible to stop the expansion of Iranian and control ???
Rahim al-Shammari

Basma Almighty ::

1 injustice, injustice, disease, poverty and hunger and loss of security, displacement and Altatrid, deportation, murder and bloodshed that has passed and passes on Iraq's Shiites, who make them Atrahmon on the days of the former regime of Saddam, which made them averse and fleeing the velayat-e faqih so and so or Allan, not associated with Allan's mandate, but the militias deadly hungry for bloodshed ... After this comes to mind Is that the Shiites in Iraq have united behind the mandate of the Declaration even expect that the Shiites in the world Satouhdon behind his or like him ?? !!!


2 A person can be studied and counted in the Iraqi street is certain that the mandate of the Declaration does not have any presence or influence in the Iraqi street, neither she nor references beneficiary mercenaries affiliate, which tried to impose on the street by all means and cunning tricks, they have failed miserably in influence and attract the street Iraqi !!! But you certainty that the Iranian street more resentment and rebellion against the religious and the mandate of its leaders so and so or Allan, but he oppressed the people doomed iron and fire under the grip of militias oppression and criminality become a professional issued Zlmha and Agramha and militias in Iraq and other countries.

3 Despite this overwhelming failure, but Iran has succeeded and various by methods in the macro-control on religious symbols and empty references sectarian opportunism Alaagamah and others became driven as you want and whenever you want and through them has control over all the Iraqi street, Shiite and Sunni ... This is possible to be repeated with other societies method Shia in other countries and receives macro-control and stirring the same approach and collective behavior in Iraq Visser everyone ignorant unaware asleep sedated towards achieving the project's alleged imperial ...

4 with everything we see and hear and what promotes his media we said and we repeat that the collapse of Iran and Anksarha and Chziha will be faster than envisaged in the sense that the Iranian religious leaders and has been associated with the non-Arabs present in Iran and Iraq and other leaders of the cemetery reluctant opportunism tied to Sajida and Abida interface and power countries and domination, reputation and love of money and worldly, consider for themselves and working for herself and her palm and benefits of personal and not bother to others, even if lethality of them and killed and crushed crushed, with the lowest face of the attitudes and statements will change and turn or will raise the white flag or see them go too far women and children to escape and return to the Masters countries or refer to the What they were from Tsrdb and lethargy and subservience and hypocrisy, it must be brave serious attitude of Islamic countries and their peoples to stop this expansion Imperial populist racial killer and you are you from repeating mistakes.

Sarkhi Hassani
20 / July / 1436
9 - May --2,015


Urgent ..aajl - Reference Sarkhi Hassani | mandate of the jurist or the rule of the Emperor | referendum | on 09/05/2015
https://www.youtube.com/watch?v=0mZrVINwhD8

الجمعة، 8 مايو، 2015

دعم الوطنيين الشرفاء ..هو الحل لإيقاف نزيف الدم في العراق

(بقلم / فلاح الخالدي)
الوطنية هي مفهوم لايعرفه الا من ذاب في حب وطنه وانتمائه لأرضه وسمائه من يتألم اذا رأى بلده يتهاوى وابناء شعبه يصرعون بدون اي ذنب.
الوطني اسم لشخص أعرفه حين يتحدث ترى حديثه مفعم بالحب للأرض وأبنائها يغمره الشعور بفخر الانتساب إليها والولاء يتألم إذا ما تألمتْ ويئنّ إذا ما أصابها مكروه من يحمد الله على أنه موجودٌ فوقها وليس على غيرها , يرص مداميك البناء...ويسقيها بعرقه , يفديها بدمه ولا يفرق بين احد من ابناء شعبه وينظر لهم بالنظرة الوطنية فقط وفقط لاتهمه المسميات الطائفية او المذهبية ولائه للوطن فقط وفقط.
 نجد العراق اليوم في امس الحاجة الىهذه الثلة المؤمنة  لما  يمر به من ويلات الحروب الطاحنة بسبب تصدي عرابي الطائفية والتقسيم  الذين باعوا البلاد  بأبخس الاثمان بولاءات خارجية شرقية وغربية من منتحلي التشيع ومنتحلي التسنن .
فلابد ان تتصدى الثلة الوطنية المؤمنة بأرضها وشعبها وولائها الخالص لوطنها لترفع الظلم والحيف عن ابناء شعبها وترجع الامان الذي تم فقده بسبب سياسيي الصدفة الذين لم يجعلوا للشرف عنوان في قواميس حياتهم .
فكان للوطنيين الشرفاء حيز كبير في خطابات المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني حيث نجده دائما ما يؤكد على هؤلاء الشرفاء من ابناء البلد من شيوخ عشائر ومثقفين واكاديمين واخيرا وليس اخراً نجده قد ركز في استفتاء قدم له من احد ممثلي شيوخ الانبار بخصوص تسليح العشائر العربية السنية والاكراد لمواجهة داعش ((عنوانه : نعم نعم للتسليح .. لوحدة العراق)).
فقال مانصه
خامساً: من هنا أدعو واُلزم الجميع عدم الانجرار وراء عرّابي الطائفية القذرة والتقسيم القاتل فلا تتحدثوا ابداً عن التقسيم ، بل ليكن كلامنا وتوجهاتنا كلها منصبّة على تسليح من يحتاج التسليح من أهلنا في الشمال او أهلنا في الرمادي او الموصل وصلاح الدين وغيرها من مناطق بلدنا الحبيب لدفع خطر وإجرام التكفير القاتل المنتحل للتسنن او التشيّع .

سادساً : يجب ان لا نكرر الأخطاء فنكون سببا في زيادة الظلم وإراقة المزيد من الدماء بتسليح وتسليط نفس الفاسدين المفسدين الذين ولاؤهم لبطونهم وجيوبهم ولغير شعبهم ووطنهم ، فلنجعل التسليح خاصا بالوطنيين الشرفاء الأمناء كي يكون التسليح سببا لتخليص العراقيين من كل ظلم واضطهاد ومؤديا لِلمّ شملهم وتوحيد وطنهم ...
نص الاستفتاء كاملاً
على الرابط
al-hasany.com/vb/showthread.php?t=413194