الأربعاء، 31 مايو، 2017

قراءة في جذور وأصول الدواعش التيمية .. في قتل المسلمين وأستباحة حرماتهم ؟!

بقلم / باسم البغدادي 
تعودنا على قرأة الفكر الداعشي التيمي انه فكر ارهابي تمرس في القتل والارهاب ولكن كان ضحيته المسلمين على طول العصور ومن خلال تحكم قادتهم فأنهم يقعون في المسلمين قتلا وتشريدا ونهباً وانتهاكا للأعراض والحرمات وكل هذا لتكون لهم سطوة على المسلمين ومقدراتهم وما تم نقله في تاريخهم ومحدثيهم يبين مدى اجرامهم بحق المسلمين وتركوا اعداء الاسلام يصولون ويجولون بل صار بسببهم اعداء الاسلام هم من يحمي المسلمين والاسلام من ارهابهم , فتاريخ دولهم واصول ارهابهم قد ولد وبمرور الزمن فأت مارقة صارت على الدين وباء وبلاء امثال الدواعش التيمية وما يفعلونه اليوم هو مأخوذ من اسلافهم امثال قائدهم وامامهم صلاح الدين الايوبي وما فعله بالمسلمين من قتل وارهاب وتشريد وانهاك الحرمات جعلت منه رجلا منبوذ بينهم لما لاقوه من حروب حصدت الاف من الارواح الافرنج تسرحون ويمرحون في بيت المقدس , هذا ليس تجني او اعتباط بل هو ما نقله ابن الاثير في تاريخه الكامل .
والذي كشفه لنا ومن خلال تحقيقه المنصف المعتدل الاستاذ المحقق المعاصر المرجع الصرخي حيث اظهر زيفهم من خلال التحقيق في تاريخهم واظهار اصول اجرامهم ومن نظر لهم هذا الاجرام وارهاب فجاء في محاضرته {26} من #بحث :" وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" حيث ذكر فيها ما جاء في كتاب الكامل الى ابن الاثير وما جاء فيه من احداث بخصوص ارهاب واجرام صلاح الدين الايوبي على المسلمين وتركه للأفرنج يسرحون ويمرحون في ارض المسلمين ومقدساتهم ...جاء فيها ...
((قال(ابن الاثير):[ذِكْرُ فَتْحِ صَلَاحِ الدِّينِ طَبَرِيَّةَ]:
1ـ لَمَّا اجْتَمَعَ الْفِرِنْجُ وَسَارُوا إِلَى صَفُّورِيَّةَ، جَمَعَ صَلَاحُ الدِّينِ أُمَرَاءَهُ وَوُزَرَاءَهُ، وَاسْتَشَارَهُمْ.
2ـ فَأَشَارَ أَكْثَرُهُمْ عَلَيْهِ بِتَرْكِ اللِّقَاءِ وَأَنْ يُضْعِفَ الْفِرِنْجَ بِشَنِّ الْغَارَاتِ، وَإِخْرَابِ الْوِلَايَاتِ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ.
3ـ فَقَالَ لَهُ بَعْضُ أُمَرَائِهِ: الرَّأْيُ عِنْدِي أَنَّنَا نَجُوسُ بِلَادَهُمْ، وَنَنْهَبُ، وَنُخَرِّبُ، وَنُحَرِّقُ، وَنَسْبِي، فَإِنْ وَقَفَ أَحَدٌ مِنَ الْعَسْكَرِ الْفِرِنْجِ بَيْنَ أَيْدِينَا لَقِينَاهُ، فَإِنَّ النَّاسَ بِالْمَشْرِقِ يَلْعَنُونَنَا وَيَقُولُونَ تَرَكَ قِتَالَ الْكُفَّارِ، (( لاحظوا: لم آتي بالكلام من عندي وإنّما هذا بن الأثير من يذكر الكلام وينقله عن كبار قادة ومستشاري صلاح الدين)) وَأَقْبَلَ يُرِيدُ قِتَالَ الْمُسْلِمِينَ، الرَّأْيُ أَنْ نَفْعَلَ فِعْلًا نُعْذَرُ فِيهِ وَنَكُفُّ الْأَلْسِنَةَ عَنَّا.))
المصدر 
https://www.youtube.com/watch?v=mB-Ey5MAj8Y
للأستماع للمحاضرة كاملة
المحاضرة السادسة والعشرون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"
https://www.youtube.com/watch?v=u302MCshuc0&t=117s

الأحد، 28 مايو، 2017

لا خلاص ‏للناس في الشرق والغرب إلّا باستئصال هذا الفكر التكفيري الداعشي لابن تيمية ‏ولأمثاله في باقي الديانات


بقلم / باسم البغدادي
إن الفكر التيمي الداعشي قد خيم ظلامه على كل المعمورة فلم يسلم دين منه ولا مذهب ولا فئة متسلطة حيث نراهم قد تغلغل فكره في كل الديانات حيث صار الإرهاب والقتل عادة ومفضلة لمن يقتل أكثر ويسيطر على مقدرات الناس بالقوة , طبعاً كلامنا هذا يشمل كل الديانات المسيحية والإسلامية واليهودية فلا تخلوا تلك الديانات من الفكر الإرهابي الداعشي التيمي المتعصب فيجب على كل دين وملة أن يتصدى علمائهم ومفكريهم المعتدلين ويستأصلوا هذا الفكر ويقتلعوه من جذوره وتخليص الناس من شرهم وإرهابهم فهذه مهنتهم أمام الله والدين الذي يعتقدون به والإنسانية .
ومن هذا المنطلق الإنساني تصدى الأستاذ المحقق الصرخي ليستأصل الفكر الداعشي التيمي من جذوره وفضح إرهابهم التأريخي الذي يبنون عليه فتاويهم وتشريعاتهم وكما طالب السيد الأستاذ الصرخي باقي الأديان للتصدي لهم واقتلاعهم ليعيش الناس بأمان جاء ذلك في محاضرته (45) من بحث (وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) قال فيها ...
(الحمد لله وفقنا إلى أن نوصل إليكم ما هو واقعي وحقيقي 
الآن ‏سؤال: ما هو السبب الرئيس في تحرّك المغول وتوحشهم واصرارهم على غزو بلاد ‏المسلمين، والجواب صار واضحًا ويقينيًا، وهو: تلك الغدرة التي قتل بها خوارزم أولئك ‏التجار الأبرياء الذين أتوا إلى بلاد الإسلام والمسلمين، فهذه هي الهمجية، عامل اقتصادي ‏وقوّة اقتصادية تأتي إلى بلاد الإسلام يستفيد منها المسلمون وهؤلاء الهمج والذئاب القاتلة ‏الإرهابية الدواعش المارقة يقتلون التجار وكما يفعلون الآن يقتلون الاقتصاد والسياحة ‏الدينية والتاريخية، يقتلون العلم والعلماء يرهبون الناس ويدمرون البلاد!! فخوارزم ومن مثله ‏ليس عندهم أي شيء سوى السرقة والخيانة والسلب والنهب، وتسلّطوا على رقاب المسلمين ‏بإمضاء وشرعنة ابن تيميّة ومنهجه
وأضاف قائلاً : هذه هي حقيقة الأمر فلا خلاص للإسلام والمسلمين ولا ‏للإنسان والإنسانية في الشرق والغرب إلّا باستئصال هذا الفكر التكفيري الداعشي لابن تيمية ‏المارق القاتل الإرهابي ولأمثاله في باقي الديانات؛ المنتسبة إلى المسيحية أو اليهودية أو ‏البوذية أو غيرها، إذن يوجد ابن تيمية عندنا ويوجد ابن تيمية عندهم، يوجد دواعش عندنا ‏ويوجد دواعش عندهم، يوجد أعراب عندنا ويوجد أعراب عندهم، يوجد فرنج عندهم ويوجد ‏فرنج عندنا، يوجد مغول عندهم ويوجد مغول عندنا، يوجد هولاكو عندهم ويوجد هولاكو ‏عندنا، يوجد لص وخوارزم عندنا يوجد لص وخوارزم عندهم
وتابع : لنكن منصفين في التفكير ‏وعقلاء في تحديد وتشخيص الداء وتعيين الدواء- إذن علينا في كلّ عصر وزمان أن نبحث ‏عن الأصل ونحدد المشكلة ونشخّص الداء ونبحث عن حقيقة وواقعية ما جرى، حتى نأخذ ‏الدروس والعبر ونتعلّم كي لا تتكرر المأساة .))
للاطلاع على المصدر
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=488750
للاستماع للمحاضرة كاملة 
البثّ المباشرُ:المحاضرةُ الخامسة والأربعون من بحث (وَقَفاتٌ مع...تَوْحيدِ ابن تَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري )
https://www.youtube.com/watch?v=tjCoBa9uzb8

السبت، 27 مايو، 2017

يا أهل الدين والعقل والإنصاف.. أئمة التيمية المنافقون يتآمرون مع الغزاة ويغدرون بالناس

بقلم / باسم البغدادي
لو تلاحظ دائما في قصص وتاريخ ائمة التيمة وحتى يومنا هذا تجد الناس الضحية وهم من يأتي بالغزاة ويهادنهم ويرضخ لهم ومن بعدها تجد نفس الغزاة والمحتلين يبيدون الناس وممتلكاتهم بسببهم وسبب خذلانهم للناس التي تثقبهم، وتاريخهم من ينقل هذا وكيف ان الولاة التيمية الدواعش هادنوا الافرنج وهم من اسقط بغداد وباقي الدول الاسلامية ويردّون فشلهم على ابن العلقمي لانه من الطائفية الشيعية وفي الحقيقة هو ليس من الشيعة فعلا ولكن بالاسم فقط والمراد من تبريرهم تأسيس الطائفية والبغض بين المسلمين لينصروا ائمتهم الخونة .
وما ذكره المحقق الكبير المرجع الصرخي في محاضرته {45} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" يبين مدى خيانة ائمة وقادة التيمية بالمسلمين وتسليمهم للتتر .. قال فيها ...
ي الكامل10/(260- 452): ابن الأثير: 1..2..11- ثم قال ابن الأثير: {{أ..ب..س- وَأَصْبَحَتْ بُخَارَى خَاوِيَةً عَلَى عُرُوشِهَا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ، وَارْتَكَبُوا مِنَ النِّسَاءِ الْعَظِيمَ، وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ وَيَبْكُونَ، وَلَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَدْفَعُوا عَنْ أَنْفُسِهِمْ شَيْئًا مِمَّا نَزَلَ بِهِمْ، فَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ يَرْضَ بِذَلِكَ، وَاخْتَارَ الْمَوْتَ عَلَى ذَلِكَ، فَقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ، وَمَنِ اسْتَسْلَمَ أُخِذَ أَسِيرًا، وَأَلْقَوُا النَّارَ فِي الْبَلَدِ، وَالْمَدَارِسِ، وَالْمَسَاجِدِ، وَعَذَّبُوا النَّاسَ بِأَنْوَاعِ الْعَذَابِ فِي طَلَبِ الْمَالِ}}، [[استفهام: أليس الْقَاضِيَ بَدْرُ الدِّينِ قَاضِي خَانْ قد خرج الى جِنكيزخان وتوسّط عنده وأخَذَ الأمان للناس منه، فلماذا إذن قتلهم التّتار وَسَلَبوهم ونهَبوهم؟!! فهل هذا باتفاقٍ وغدرٍ وخيانةٍ مِن القاضي؟!! فما يقال هنا يقال في موقف ابن العلقمي على فرض ثبوت أكذوبة ابن تيميّة، في أنّه خرج إلى هولاكو واَخَذَ الأمان للخليفة وللناس ولما خرجوا لهولاكو قتلهم، فما يقال عن ابن العلقمي يقال عن القاضي!!! فاعدلوا يا أهل الدين والعقل والأخلاق والضمير والإنصاف!!!]]}}
للأستماع للمحاضرة كاملة
البثّ المباشرُ:المحاضرةُ الخامسة والأربعون"وَقَفاتٌ مع...تَوْحيدِ التَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري "
https://www.youtube.com/watch?v=tjCoBa9uzb8

أئمة التيمية يشرِّعون قطع الطرق وبقر البطون وقطع الرقاب !!

بقلم / باسم البغدادي

لايتوقع أحد أن ما يفعله الدواعش اليوم من إرهاب أنه جاء عبثاً أو صدفة أو استحدثوه من أنفسهم بل هو تشريع سار عليه أئمتهم ومشرعيهم وأسسوا له أمثال ابن كثير وابن الأثير وابن تيمية وغيرهم , فتأريخهم الذي كتبوه بأيديهم شاهد عليهم وعلى أفعالهم الشنيعة التي فيها قتلوا الناس وهجروهم ونهبوا ثرواتهم وبلدانهم وفي كتاباتهم لايستطيعون إنكارها ولكن يقللون من تلك الأفعال من خلال تدليسهم المفضوح , وإمامهم يزيد خير شاهد وبرهان عليهم عندما قتل سبط الرسول وأولاده وأحرق خيامه وأباح المدينة المنورة للعسكر ثلاثة أيام في وقعت الحرة وضرب الكعبة بالمنجنيق وتتسلسل تلك الأحداث حتى وصلت العباسيين ودولتهم المزعومة .
من هنا ولفضح إرهاب التيمية الدواعش وتبيان حقيقتهم وتسترهم بعناوين الإسلام والدين تصدى السيد الأستاذ المحقق المعاصر المرجع الصرخي الحسني ليبين أساس وجذور الإرهاب الداعشي من أين صدر وسار عليه المارقة المرتزقة الدواعش التيمية جاء ذلك في محاضرته (44 ) من بحث ( وقفات مع ... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) حيث قال فيها ...
((4ـ يُكمل(ابن كثير): {{فلما بلغَ جنكيزخان خبرُهم، أرسَلَ يتهدَّد خوارَزم شاه، ولم يكن ما فعله خوارزم شاه فعلًا جيدًا}} ((لاحظ مَن المتكلم؟ إنه ابن كثير إمام توحيد أسطوري، إمام داعشي، إمام تكفيري إرهابي قاتل، لاحظ كيف يتعامل مع هذه الجريمة مع هذا الغدر، مع هذا القتل ومع هذا الإرهاب، مع هذه الدعشنة؟!))
[[التفت جيدًا: قال: {لم يكن فعلًا جيدًا} فقط وفقط، لكنّه ليس قبيحًا ولا محرمًا، فهو مباح وجائز ومقبول وراجح وربما حسن لكنّه غير جيد، أصل تشريعي لأبناء تيمية مارقة في قطع الطرق وخطف وسلب ونهب وبقر البطون وقطع الرقاب على نهج المارقة الخوارج]] 
5ـ قال(ابن كثير): {{فلمّا تهدّده أشار مَنْ أَشَارَ عَلَى خُوَارَزْمَ شَاهْ بِالْمَسِيرِ إِلَيْهِمْ، فسار إليهم وهم في شغل شاغل بِقِتَالِ كَشْلِي خَانَ، فَنَهَبَ خُوَارَزْمُ شَاهْ أَمْوَالَهُمْ وَسَبَى ذَرَارِيهِمْ وَأَطْفَالَهُمْ، ((هولاكو مجرم قاتل طاغية هل يسكت عن هذا الفعل؟ بالتأكيد لا يسكت، فمن هنا بدأ البلاء))
[[التفت: سلب ونهب على النهج الداعشي المارق وله تأصيل وشِياع]] 
6ـ فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ مَحْرُوبِينَ فَاقْتَتَلُوا مَعَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ قِتَالًا لَمْ يُسْمَعْ بِمِثْلِهِ، أُولَئِكَ يُقَاتِلُونَ عَنْ حَرِيمِهِمْ وَالْمُسْلِمُونَ عَنْ أَنْفُسِهِمْ، يَعْلَمُونَ أَنَّهُمْ مَتَى وَلَّوِا اسْتَأْصَلُوهُمْ، فَقُتِلَ مِنَ الْفَرِيقَيْنِ خَلْقٌ كَثِيرٌ، حَتَّى أنَّ الْخُيُولَ كَانَتْ تَزْلَقُ فِي الدِّمَاءِ، وَكَانَ جُمْلَةُ مَنْ قُتِلَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ نَحْوًا مِنْ عِشْرِينَ أَلْفًا، وَمِنَ التَّتَارِ أَضْعَافُ ذَلِكَ}}
[[التفت: عشرون ألف قتيل من المسلمين خلال أربعة أيام ثم لَحِقَهم أضعافهم وأضعافهم بسبب حب المال واغتصابه من التجار التَّتار الآمنين في بلاد المسلمين والغدر بهم وقتلهم، وهكذا كل الصراعات والنزاعات والحروب الطاحنة الداخلية والخارجية عبارة عن صراعات سلطوية مالية، لا مدخلية للدين فيها إلا على نحو التوظيف ((والأدلجة)) لصالح هذا الفاسد أو ذاك وتبرير فساده وإفساده وإجرامه لا أكثر، فجعلوا من الدين والإسلام نِقْمةً على الناس لا رحمةً وسلامًا وأمانًا.]]
للاستماع للمحاضرة كاملة
البثُّ المباشرُ:المحاضرةُ الرابعة والأربعون من بحث (وَقَفاتٌ مع....تَوْحيدِ ابن تَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري ).
https://www.youtube.com/watch?v=WVD9...ature=youtu.be