الجمعة، 8 مايو، 2015

دعم الوطنيين الشرفاء ..هو الحل لإيقاف نزيف الدم في العراق

(بقلم / فلاح الخالدي)
الوطنية هي مفهوم لايعرفه الا من ذاب في حب وطنه وانتمائه لأرضه وسمائه من يتألم اذا رأى بلده يتهاوى وابناء شعبه يصرعون بدون اي ذنب.
الوطني اسم لشخص أعرفه حين يتحدث ترى حديثه مفعم بالحب للأرض وأبنائها يغمره الشعور بفخر الانتساب إليها والولاء يتألم إذا ما تألمتْ ويئنّ إذا ما أصابها مكروه من يحمد الله على أنه موجودٌ فوقها وليس على غيرها , يرص مداميك البناء...ويسقيها بعرقه , يفديها بدمه ولا يفرق بين احد من ابناء شعبه وينظر لهم بالنظرة الوطنية فقط وفقط لاتهمه المسميات الطائفية او المذهبية ولائه للوطن فقط وفقط.
 نجد العراق اليوم في امس الحاجة الىهذه الثلة المؤمنة  لما  يمر به من ويلات الحروب الطاحنة بسبب تصدي عرابي الطائفية والتقسيم  الذين باعوا البلاد  بأبخس الاثمان بولاءات خارجية شرقية وغربية من منتحلي التشيع ومنتحلي التسنن .
فلابد ان تتصدى الثلة الوطنية المؤمنة بأرضها وشعبها وولائها الخالص لوطنها لترفع الظلم والحيف عن ابناء شعبها وترجع الامان الذي تم فقده بسبب سياسيي الصدفة الذين لم يجعلوا للشرف عنوان في قواميس حياتهم .
فكان للوطنيين الشرفاء حيز كبير في خطابات المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني حيث نجده دائما ما يؤكد على هؤلاء الشرفاء من ابناء البلد من شيوخ عشائر ومثقفين واكاديمين واخيرا وليس اخراً نجده قد ركز في استفتاء قدم له من احد ممثلي شيوخ الانبار بخصوص تسليح العشائر العربية السنية والاكراد لمواجهة داعش ((عنوانه : نعم نعم للتسليح .. لوحدة العراق)).
فقال مانصه
خامساً: من هنا أدعو واُلزم الجميع عدم الانجرار وراء عرّابي الطائفية القذرة والتقسيم القاتل فلا تتحدثوا ابداً عن التقسيم ، بل ليكن كلامنا وتوجهاتنا كلها منصبّة على تسليح من يحتاج التسليح من أهلنا في الشمال او أهلنا في الرمادي او الموصل وصلاح الدين وغيرها من مناطق بلدنا الحبيب لدفع خطر وإجرام التكفير القاتل المنتحل للتسنن او التشيّع .

سادساً : يجب ان لا نكرر الأخطاء فنكون سببا في زيادة الظلم وإراقة المزيد من الدماء بتسليح وتسليط نفس الفاسدين المفسدين الذين ولاؤهم لبطونهم وجيوبهم ولغير شعبهم ووطنهم ، فلنجعل التسليح خاصا بالوطنيين الشرفاء الأمناء كي يكون التسليح سببا لتخليص العراقيين من كل ظلم واضطهاد ومؤديا لِلمّ شملهم وتوحيد وطنهم ...
نص الاستفتاء كاملاً
على الرابط
al-hasany.com/vb/showthread.php?t=413194



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق