الجمعة، 7 يوليو، 2017

الذهبي من طلاب ابن تيمية .. يشك في إيمانه ويدعوه إلى التوبة ؟

بقلم / باسم البغدادي

الذهبي هو أحد علماء المسلمين وله كثير من المؤلفات في الفقه والتاريخ وغيرها , ومن تلاميذ ابن تيمية من المفتونين به عند شبابه ودخوله معترك العلم والعلماء, وبعد تعمقه بالدين ومعرفته لأصوله والابحار في معتقدات المسلمين اكتشف في آخر حياته أن ابن تيمية كان بعيداً عن الإسلام ومنهجه وما سار عليه الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم )وأصحابه الذي يدعي أنه يدافع عنه وعن سنتهم ؟! فبعث رسالة إلى ابن تيمية ينصحه بالتوبة والرجوع إلى الله . 
ذكر هذه الرسالة واستشهد بها المحقق الأستاذ المرجع الصرخي في محاضرته {39} من #بحث ( وقفات مع.... #توحيد_ابن تيمية_الجسمي_الأسطوري) على ضلال وانحراف ابن تيمية وخروجه عن الإسلام وزرع الفتن والبدع في جسد الأمة الإسلامية ... قال فيها ...
((المورد19: نقتبس من الذهبي بعض ما يُفيد المقام ثم نعود لابن كثير، بعون الله تعالى: المقتبس الأوّل: كتاب {السيف الصقيل في الرَّدِّ عَلَى ابنِ زَفِيل}: السُّبْكي الخزرجي الأنصاري (683 – 756 هـ): في هامش الكتاب: {تَكْمِلة الرَّدِّ على نونية ابن القيم}، {تبديد الظلام المخيِّم من نونية ابن القيِّم}: الكوثري (1296- 1371هـ): مقطع1..مقطع2: رسالة كتب بها الشيخ شمس الدين أبو عبد الله الذهبي إلى الشيخ تقي الدين ابن تيمية: ((بسم الله الرحمن الرحيم: الحمد لله على ذلتي، يا ربّ ارحمني وأقلني عثرتي، واحفظ عليَّ إيماني: 1..2.. 20ـ والله في القلوب شُكوك إن سَلِمَ لكَ إيمانُك بالشهادتين، فأنت سعيدٌ!!!..37..المقتبس الثاني..)). المورد20...))
وبعد الذي تقدم والاعتراف من الشيخ الذهبي بخصوص انحراف ابن تيمية وخروجه عن جادة الحق هل يبقى عذر للمغرر بهم من أتباع ابن تيمية ويؤمنون بأفكاره السقيمة وفتاويه التي أحرقت الأخضر واليابس وصارت عالة على الإسلام والمسلمين , أما حان الوقت لتحكيم عقولكم وأن ترجعوا إلى الله وترك التعصب والجهل الأعمى وانقاذ أنفسكم ودينكم من الضياع واتباع الحق .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق