الأحد، 8 سبتمبر 2013

الصرخي الحسني ,,,والوفاء لأستاذه الصدر الثاني (قدس )

بقلم /فلاح الخالدي
إذا قُلْت في شيء نعـم فأتمه.. .. .. فإن نعم دين على الحرِّ واجبُ
وإلا فقل:لا،تسترحْ وتُرِحْ بها.. .. .. لِئلاَّ تقـول النـاسُ إنك كاذبُ

إن الوفاء من الأخلاق الكريمة، والصفات  الحميدة، وهو صفة من صفات النفوس الشريفة، تعظم في العيون، وتصدق فيه خطرات الظنون. وقد قيل: إن الوعد وجه، والإنجاز محاسنه، والوعد سحابة، والإنجاز مطره.
إن رسول الإسلام صلى الله عليه واله  وسلم يقول: “.. ولا دين لمن لا عهد له
نعم لن يترقى المسلم في مراتب الإيمان إلا إذا كان وفيًّا. يقول الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ)[المائدة:1] ويقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)[الصف:2، 3].
إن الوفاء من أعظم الصفات الإنسانية، فمن فُقِد فيه الوفاء فقد انسلخ من إنسانيته.
والناس مضطرون إلى التعاون، ولا يتم تعاونهم إلا بمراعاة العهد والوفاء به، ولولا ذلك لتنافرت القلوب وارتفع التعايش.
أنواع الوفاء:
إن للوفاء أنواعًا عديدة، فباعتبار الموفَى به هناك: الوفاء بالوعد، الوفاء بالعهد، الوفاء بالعقْد.
وباعتبار الموفَى له هناك: الوفاء لله، الوفاء لرسوله صلى الله عليه  واله وسلم، والوفاء للناس.. والوفاء للاستاذ او المربي وسنخص بالذكر هنا الوفاء للاستاذ .
ومن الشخصيات العظيمة في زماننا هذا هو المرجع العراقي العربي السيد الصرخي هذا الرمز الديني الذي تجسدت فيه الاخلاق المحمدية الاصيلة ومن هذه الخلاق المحمدية هي الوفاء
ونرى السيد الصرخي اليوم يجسدهذه الصفة الحميدة في رد الجميل لاستاذه الشهيد السعيد اليسد الصدر (قدس) في احياء امره
بتوجيه اتباعه وانصاره الى عقد المهرجانات والندوات لاستذاكار تلك الشخصية المضحية من اجل الدين ورفعته وعلوه
وبالذكر هنا نستحضر كلام السيد الصرخي الحسني بحق استاذه السيد الصدر (قدس)
لنثبت للجميع قولاً وفعلاً صدقاً وعدلاً أننا
... نحن أبناء الصدر وأتباعه .... نحن منهج الصدر ووعده وميثاقه ...... نحن علم الصدر وأفكاره ....... نحن دليل الصدر وبرهانه وآثاره ...... نحن الصدر أسمه جسده وعنوانه ....... نحن الصدر وأخلاقه ....... نحن الصدر وأخلاقه ....... نحن الصدر وأخلاقه ....... حتى لقاء الإله وجنته ورضوانه ........ والسلام على الصدر الشهيد يوم ولادته ويوم استشهاده .



صورة: ‏نحن الصدر واخلاقه نحن الصدر وعهده وميثاقه 
نحن الصدر واخلاقه‏
 

هناك 10 تعليقات:

  1. إذا قُلْت في شيء نعـم فأتمه.. .. .. فإن نعم دين على الحرِّ واجبُ
    وإلا فقل:لا،تسترحْ وتُرِحْ بها.. .. .. لِئلاَّ تقـول النـاسُ إنك كاذبُ

    ردحذف
  2. إذا قُلْت في شيء نعـم فأتمه.. .. .. فإن نعم دين على الحرِّ واجبُ
    وإلا فقل:لا،تسترحْ وتُرِحْ بها.. .. .. لِئلاَّ تقـول النـاسُ إنك كاذبُ

    ردحذف
  3. السلام عليك يا أبا مصطفى السلام عليك يامن قضيت مظلوما محتسباً السلام عليك يوم وقفت ونطقت صدقاً وعدلاً السلام عليك يامن حملت أعباء رسالة جدك المصطفى صلى الله عليه واله السلام عليك يامن ارعبت الكفر والكافرين السلام عليك وعلى تلك الصرخة المدوية التي اجتاحت اطراف الكون الفسيح السلام على من هدّ عروش الطغاة السلام على القيم والعلم والافكار السلام على منبر الجمعة الشريف السلام على التضحية والفداء السلام على التفاني والاخلاص السلام على التواضع والاخلاق سلام على شهيد الله .

    ردحذف
  4. السلام على الشهداء الاحياء كالصدرين الشهيدين وعلى العلماء الاوفياء المخلصين كالمرجع العراقي العربي السيد الحسني الصرخي دام ضله فهم كما تقول الاية الكريمة (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا)

    ردحذف
  5. المرجع الصرخي اوفى رجل للسيد الصدر الثاني لانه وريثه الوحيد في جانب المرجعية والولاية

    ردحذف
  6. الشهيد الصدر(قدس سره) هو القدوة الاروع لمراجع الدين وطلبة العلم وهو من خلف لنا رجال تذكرنا به على الدوام فهذا تلميذه وابنه المرجع السيد الصرخي الحسني يسير على خطاه مقتديا بمنهجه العلمي وطرحه الفكري وكذلك فهو ينهل من نفس طينة التواضع والانسانية التي يعشها مع الناس فهو يحنو على الشيخ الكبير والطفل الصغير ويتواضع مع الناس حتى لا يكاد يميز من بين حشود المجتمعين , فالسلام على الشهيد العالم والمرجع المعلم والقدوة الخالدة والمرجع الذي استمد من علمه وهيبته وأخلاقه أبرز العلماء وأعلمهم .

    ردحذف
  7. قال السيد الصرخي الحسني(دام ظله) ان تقديس وتعظيم السيد الشهيد الصدر(قدس سره) (( لا إشكال فيه بل هو مرغوب ومحبوب وواجب)) حيث ذكر ذلك في استفتاء له وضمن الفقرة ثالثآ من الاستفتاء التي قال فيها :
    (( والسيد الأستاذ الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) طالب علم وعالم وفقيه ، فيشمله كل ما ورد من نصوص شرعية تشير الى درجة ومنزلة وكرامة وشرف ونزاهة وطهارة وقدسية طالب العلم والعالم والفقيه ، فتنزيه العالم وتقديسه وتعظيمه وتكريمه وتشريفه هو سلوك ومنهج إلهي قرآني وسنة محمدية رسالية أصيلة أشار اليها وأكدّ عليها أئمة الهدى وجدهم المصطفى(صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) فتعظيم وتشريف وتكريم وتقديس السيد الأستاذ الصدر(قدس سره) لا إشكال فيه بل هو مرغوب ومحبوب وواجب ، فسلام الله عليك أيها السيد الأستاذ الصدر المقدس يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً))

    ردحذف
  8. نرى السيد الصرخي اليوم قد رد الجميل لأستاذه الشهيد السعيد السيد الصدر (قدس) في إحياء أمره
    بتوجيه إتباعه وأنصاره الى عقد المهرجانات والندوات لاستذكار تلك الشخصية المضحية من اجل الدين ورفعته وعلوه
    وبالذكر هنا نستحضر كلام السيد الصرخي الحسني بحق أستاذه السيد الصدر (قدس( حيث قال:
    ((لنثبت للجميع قولاً وفعلاً صدقاً وعدلاً أننا
    ... نحن أبناء الصدر وأتباعه .... نحن منهج الصدر ووعده وميثاقه ...... نحن علم الصدر وأفكاره ....... نحن دليل الصدر وبرهانه وآثاره ...... نحن الصدر أسمه جسده وعنوانه ....... نحن الصدر وأخلاقه ....... نحن الصدر وأخلاقه ....... نحن الصدر وأخلاقه ....... حتى لقاء الإله وجنته ورضوانه ........ والسلام على الصدر الشهيد يوم ولادته ويوم استشهاده)) .

    ردحذف
  9. دافع السيد الصرخي الحسني عن السيد الشهيد الصدر(قدس سره) وعن فكره ودفع الكثير من الشبهات العلمية التي طرحت عليه (قدس سره ) بحيث أصدر العديد من البحوث التي تخص هذا الأمــر مــن أبـــرزها ( لا تنافي ولا غفلة ولا تهافت في كلام السيد الصدر ) و ( الصدر والتكتيك ) و ( الصدران والخميني والنظرة الشمولية * بيان رقم 78 ) وأصدر سماحة السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) بيانا يدعو فيه إلى الوفاء والنصرة للسيد الشهيد (قدس سره ) وهو البيان رقم _79_ (( أسبوعان في نصرة السيد الأستاذ الصدر الثاني (قدس) .. ورفض الاحتلال وبقاء المحتل )) http://www.al-hasany.com/index.php?pid=119 حيث يقول في البيان:
    ((بعد المظلومية الدنيوية الطويلة للسيد الأستاذ الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) في حياته وامتدادها حتى بعد وفاته وليومنا هذا والمتوقع استمرارها طويلا فلابد من وقفة ونصرة صادقة حقيقية لهذه المظلومية الكبرى من خلال التحليل العلمي الموضوعي للشخصية القدسية لسيدنا الأستاذ وبعدها العلمي والاجتماعي والأخلاقي والسياسي والديني وعلاقته التربوية وقيادته الأبوية للمجتمع العراقي بكل أعراقه وقومياته وأديانه ومذاهبه وليكن الأسبوعان الأول والثاني من شهر ذي القعدة خالصين لهذه النصرة المباركة المقدسة ، وعلى سيرته العطرة ونهجه المقدس في رفضه الاحتلال والمحتلين والمتعاونين والمتعاملين معهم والممهدين لهم والراضين بعملهم فإننا نجعل النصرة صادحة في رفض الاحتلال وبقائه لأننا قلنا من أول يوم من الاحتلال بل حتى قبل الاحتلال وسنبقى نقول مادام فينا رمق من حياة بان الاحتلال قبح وفساد واصل الفساد ومنه الفساد واليه الفساد وهو افسد الفساد))

    ردحذف
  10. نحن أبناءالصدر وأتباعه ... نحن منهج الصدر ووعده وميثاقه
    نحن علم الصدر وأفكاره ... نحن دليل الصدر وبرهانه وأثاره
    نحن الصدر جسده أسمه وعنوانه ... نحن الصدر واخلاقه ...
    نحن الصدر واخلاقه ..... نحن الصدر وأخلاقه ...
    نحن الصدر واخلاقه ...
    حتى لقاء الإله وجنته ورضوانه ...
    والسلام على الشهيد السعيد يوم ولد ويوم أستشهد ويوم يبعث حيا ، هذا ما سطره المرجع الديني السيد الصرخي الحسني من كلمات نورانية في الذكرى السنوية لإستشهاد الشهيد الضدر الثاني ( قدس سره )


    ردحذف