السبت، 14 مارس، 2015

السيد الصرخي ...ناصحٌ امين ولكن لاتحبون الناصحين

(بقلم : فلاح الخالدي)
أن النصح والارشاد هو منهج الانبياء والصالحين، ومحاربة الفساد والمفسدين، هو أساس البناء المتين والصرح القويم،
النصيحة كما قال أهل العلم: كلمة جامعة، تتضمن قيام الناصح للمنصوح له، بوجوه الخير إرادة وفعلاً... وهي منهج الأنبياء ومسلك المرسلين، وطريق الهداة والمصلحين، يقول الله تعالى عن نوح عليه السلام إنه قال لقومه، (أُبَلغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ وأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ) وقال عن هود عليه السلام، (أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ) وقال عن صالح عليه السلام أنه قال لقومه،(يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ)
وفي هذا الزمان زمان الفتن والجور والهلاك فتشت اروقة الدين والسياسة والمجتمع لم اجد تطبيق الى هذا العنوان الرسالي وهذا المسلك العظيم وهو النصح وارشاد الناس على المنهج والمسلك الصحيح في العيش السليم والتعايش الانساني سوى شخصية عربية عراقية هو المرجع العربي السيد الصرخي  الحسني الذي رفع راية الاصلاح والنصح والارشاد في زمان التعصب والانا وحب الذات .
حيث تجده ينصح ويرشد رغم كل الجراح التي فيه مما يلاقيه من نصحه لانه لايروق الى البعض ولانه يهدم العروش ويحطم صروح الظالمين الفاسدين المفسدين  ؟
ومن نصح هذا المرجع الرسالي توجه الى شعبه مخاطبا بأن يتحذروا ممن يقودونهم للهلاك والدمار وان يتخلصوا منهم بما اتاح الله لهم من طريق لازاحتهم في صناديق الاقتراع وأن لايلدغوا من جحر مرتين مذكرهم بحديث الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم )(ان المؤمن لايلدغ من جحر مرتين )
فلم يكن ممن نصحهم سوى العناد والاستكبار والاستهزاء
ومن نصيحته
في بيان (60)حول توجيه الشعب لعزل الفاسدين الماكرين قال:

"ادعوا الجميع واتوسلهم واقبل اياديهم واتوسلهم واتوسلهم ان لا يقعوا في الخديعة مرة اخرى فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين فلنكن مؤمنين حقيقيين واعين صادقين فلا نترك اي فرصة للماكرين والمخادعين"
ولم يقتصر نصحه وارشاده على الشعب فقط توجه بنصحه وارشاده حتى الى الساسة الفاسدين عسى ان يرجعوا من عنادهم واستكبارهم حيث نصحهم ان يسمعوا الى شعبهم ويحتضنوا حتى من يعارضهم ليبنوا قاعدة رصينة لدولتهم يسودها العدل والانصاف
وهذا ماجاء في محاضرته العقائدية (19)
على الدولة والمسؤول احتضان الشعب والمعارضة لكي يميز من يريد ان يستغل / مقتطف من المحاضرة 19


ولم تتقتصر نصيحته على الشعب والحكومة توسعت اكثر حيث نصح الرموز الدينية والسياسية رغم موقفهم منه ومؤامرتهم عليه قال لهم وحذرهم   انهم  سيكونوا هدف لتأجيج الفتنة الطائفية بين الشعب من خلال استهدافهم .
قال في محاضرته العقائدية (30)
(أنصح أيضا الرموز أنصح الأسماء بأنهم سيكونون أحد الأغراض أحد الأهداف التي سَتُستَثمر لإثارة الشارع لتحريك الشارع لمحاولة تحشيد الشارع)

ولم يقتصر النصح والارشاد على الشعب والدولة توسع حيث شمل الدول العربية وحتى ايران التي تركت في مسيرته جروح من اقصاء وقتل لاصحابه وهدم بيته والتمثيل بجثثهم بالشوارع لم يجعل ذلك سدما منيعا من تقديم الارشاد والنصح لهم حيث نصحهم في خطبة عيد الفطر المبارك ممن يقدمون لهم الدعم ويعولون عليهم في العراق وقال لهم ان الفتوى التي قطعت رأس صدام ستقطع رؤوسكم .
المرجع الصرخي الحسني الاحداث تتسارع في المنطقة الفتن تقترب الخطر بدا يداهم
ولم يكتفي بهذا النصح بل توسع اكثر واكثر حتى وصل به ان ينصح الدول الغربية من ما يقومون به من ظلم على الشعوب وان السحر سينقلب على الساحر وستحصل المفاجأت في بلدانهم ان لم يغيروا مسارهم السياسي .
قال في احدى محاضراته وحذر..
( احذر الشعوب الغربية احذر الشعب الاميركي من حصول مواجهات غير متوقعة لانكم تقاتلون أناس متمرسين جدا ومتمكنين جدا واذكياء جدا فعليكم وعلى لجميع ان يتصرف بذكاء يكفي العناد يكفي الطفولية يكفي الصبيانية يكفي التحشيد الطائفي , يكفي الانتهازية يكفي سرقة الاموال يكفي الفساد , اخذتم الكثير وسرقتم الكثير اعملوا شيء من اجل الوطن اعملوا شيء من اجل الحفاظ على ماكسبتم على اقل تقدير على السرقات على الاموال والسرقات التي حصلتم عليها التي كسبتموها فكروا بعقلانية فكروا بتدبر فكروا بتاني فكروا بصحة الشعب العراقي , هو الذي سيسحق في هذه المعركة الشعب العراقي هو الذي سيدمر في هذه المعركة الشعب العراقي هو الخاسر في هذه المعركة ) .

يوتيوب المقطع / المرجع الصرخي/نصيحتي لكل من يشارك في التحالف الدولي ... المعركة في العراق خاسرة

وبعد السرد لهذا المواقف والنصائح هل  تجد في عالمنا هذا من ينصح ويرشد ويحذر من يجرحه ويقتله ام يتمنى له القتل والهلاك ليتشفى به؟؟!!
أقول حقاً اثبت انك المرجع الرسالي ومنهج الانبياء والرسل وانت تنتهج هذا المنهج الرباني في نصح من يكمن لك العداء عن جهل او اغراء او مصلحة فلم تبالي وتقف بيقيت في تقدم وازدهار وكلماتك خالدة سيسجلها التاريخ بأقلام من ذهب لتبقى خالدة تستشهد بها الاجيال القادمة
فتحية لك يا صرخي العراق
تحية لك ياصرخي العرب والعروبة
تحية لك يا صرخي الانسانية والضمير



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق