الأحد، 25 يناير، 2015

مطالبات العراقيين العرب الاصلاء...اوقفوا سفك الدماء

تجتاح بلاد المسلمين عاصفة دموية لن يستفيد منها سوى أعداء الاسلام،فالقتل اليومي،باسم الاسلام وتحت نداء”الله أكبر” جعل صورة الاسلام ملطخة بالدماء والدمار،رغم أن الإسلام الحقيقي يحرم سفك الدماء البريئة،كما في قول الباري عز وجل(وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) سورة النساء/ الآية 93
إن قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق من أكبر الكبائر، ويعظم الجرم ويشتد الإثم حين تكون هذه النفس نفساً مؤمنة، فلا شك أن حرمة دم المسلم أعظم عند الله تعالى أكبر من حرمة الكعبة، وقد تواترت الأحاديث الشريفة الدالة على هذا المعنى وفيها من التحذير ما يردع من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.
قال رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم: ( من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه، وحسابه على الله).
وقال الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم  (من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله)،
 وقال صلى الله عليه وآله وسلم ( كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه).
هذه الاحاديث النبوية الشريفة وغيرها الكثير متواترة في سيرته المطهرة المروية في كتب جميع المذاهب الاسلامية،فإذا كان القتلة يدعون انهم اتباع رسول الله ، فإن الله ورسوله بريئان من جرائمهم النكراء.
وعلى هذا النحو سار المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني حيث قال في سفك دماء الابرياء والتعدي على حرماتهم وممتلكاتهم
 (قلنا ونكرر ان المهم بل الواجب الأهم هو إيقاف نزيف الدم وزهق الأرواح ودفع ومنع كل الأسباب والعوامل والمقدمات المؤدية إلى هذه المفسدة الكبيرة والقبح الفاحش)
حيث تطرق سماحته وحذر في بيان له  ايضاً(الحذر كل الحذر من فتنة مرعبة مهلكة وحرب مدمرة وإرهاب شيطاني ممقوت وصراع دنيا ومصالح يشترك فيه دول عالمية كبرى وأجهزة مخابرات ومنظمات إرهابية مبرمجة ومسيرة ، صرّح المحتلون الإرهابيون إنهم نقلوا ساحة الحرب والإرهاب إلى العراق ، فالواجب علينا أن نكون واعين فلا نقحم أنفسنا ومن يثق بنا في هذه الفتنة والنار المحرقة فلا نكون طرفاً في هذه الحرب الإرهابية وتصفية الحسابات الشيطانية الباطل فنخسر الدنيا والآخرة .)
ومن منطلق المسؤولية الشرعية الاسلامية التي القيت على عاتق البشر في النصح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر وتفعيل هذه الشعيرة المباركة التي تحيا
بها العقول والنفوس انطلقت تظاهرات حاشدة في جميع محافظات العراق الوسطى والجنوبية  نظمها اتباع ومريدي المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني
طالب فيها المتظاهرون بوقف سفك دماء الابرياء واطلقوا شعارات تندد بالقتل والتهجير ونهب اموال الابرياء
تحت مسميات عدة وصراعات سياسية وطائفية وعرقية ودولية وقع ضحيتها الابرياء من الشعب العراقي بكل طوائفه ومذاهبه
وكما طالب المتظاهرون منظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني والامم المتحدة بأخذ دورها الحقيقي في الدفاع عن حقوق الانسان والمطالبة بدفع الضررعن الشعب وتقديم مؤججي الطائفية بين ابناء البلد الواحد
الى المحاكم الدولية واخذ القصاص منهم وابعادهم عن التحكم بهذا البلد وثرواته وارضه
هنا تقرير مفصل لتلك المطالبات من سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني واصحابة ومقلديه
وثائقي قصير: اوقفوا سفك الدماء Stop Bloodshed
https://www.youtube.com/watch?v=gFd3rAcCtC0&feature=youtu.be
وهذا جانب من تلك المظاهرات التي اجتاحت البلد منددة بسفك دماء الابرياء
للاطلاع
مدمج :: محتجون صرخيون يطالبون بإيقاف سفك الدماء في العراق 23/ 1/ 2015م
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=409509
واطلقوا على صلوات الجمعة التي اقيمت في جميع محافظات العراق (أوقفــوا سفـك الدمـاء)
مدمج ::جمعـــة / أوقفــوا سفـك الدمـاء بتاريخ 2 / ربيع الثاني / 1436 ه
للاطلاع..
(فلاح الخالدي)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق