الجمعة، 30 يناير، 2015

الساسة الحرامية ...وعجز الميزانية !!!

الحرامية مصطلح يطلق على السارق الذي يتنقل من مكان لآخر لسرقة قوت الأبرياء وقد اختلفت التسميات منها " الحرامي واللص والسارق " وكلها تدل على فعاليات خسيسة ظاهرها النصب وسرقة الآخرين ومن أولئك الحرامية أو اللصوص الذين يسرقون الشعب العراقي ويقتاتون على دماء ابنائه الابرياء ويفتعلون الازمات  والحروب الطائفية ليلفتوا انظار الشعب عن سرقاتهم ومتاجراتهم وعقودهم الوهمية وسرقاتهم المعلنة للجميع ,
فأيُ حرامية أولئك؟؟؟؟؟؟؟؟ الذين أبتلى بهم الشعب العراقي يحصدون بكل منخر يهرعون اليه ويمتصون كل شيء خاضعٌ لهم سواء بالارادة أو بغيرها،،،
وترى بعض القادة الدينيين وبعض الذين يحسبون على المثقفين وبعض السياسيين يشرعنون الى هؤلاء السراق ويدافعون عنهم في كل محفل او مجلس لانهم انتفعوا منهم وتخمت كروشهم من هؤلاء الذين باعوا الدين والشرف والانسانية ,
واخيراً وليس اخرا مشروعهم الذي تم التصوت عليه في برلمانهم الموقر في اليوم الخميس المصادف 29/1/2015 الذي يعتبرونه انجاز ساحق قياسا بالسنين الماضية وهو الموازنة المزعومة التي تحمل العجز البالغ 25% حسب تصريحاتهم وهذه صفعه للشعب العراقي من صفعاتهم التي ستجعله يعيش في جوع وحرمان ونقص الخدمات ومزيد من السرقات بحجة الايفادات والمشاريع الوهمية
حيث لم نجد من الحكومة والبرلمان من مواجهت من سرق العراق في السنوات الماضية وتصريحاتهم تقول ان الحكومة السابقة قد سرقة الفائض والاحتياط وجعلت العراق يرسوا على بنوك خالية من اموال تسد ذلك العجز
اذاً اين التغير المنشود الذي اتيتم به واين القضاء على الفساد وكشف الفاسدين ؟؟؟؟؟!!!
ومن هنا نستذكر قول المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في ضياع العراق ووقوعه بيد حفنه من السراق الحاسدين جاء فيه
"منذ دخول الاحتلال قلت وكررت مراراً معنى أن العراق وشعبه وثرواته وتاريخه وحضارته وقعت كلها رهينة بيد الأعداء والحساد وأهل الحقد والضلال من كل الدول و الجهات، وصار العراق ساحة للنزاع والصراع وتصفية الحسابات وسيبقى الإرهاب ويستمر سيل الدماء ونهب الخيرات وتمزيق البلاد والعباد وترويع وتشريد وتطريد وتهجير الشيوخ والأطفال والنساء وتقتيل الرجال، واقسم لكم واقسم واقسم بان الوضع سيؤول وينحدر إلى أسوأ وأسوأ وأسوأ... وسنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات مادام أهل الكذب والنفاق السراق الفاسدون المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار"
ومن منطلق المسؤولية الشرعية التي تحتم على ابناء العراق المطالبة بحقوقهم المسروقة وتبين وفضح السراق والمعتدين على المال العام
انطلقت مظاهرات حاشدة نظمها اتباع المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في المحافظات الوسطى والجنوبية
حيث نددوا بالنقص والعجز في الميزانية الحالية التي اقرت يوم الخميس الماضي من قبل مجلس النواب العراقي وطالبوا بمحاسبة المتسببين في ذلك النقص ومن سرقوا الفائض للاعوام المنصرمة والاحتياطي للدولة وتقديمهم للقضاء .
وهذا جانب منها
مدمج :: محتجون صرخيون ينددون بتفاقم سرقات القادة والساسة وتسببهم بعجز الميزانية 30/ 1/ 2015م
واطلقوا على صلوات الجمعة التي اقيمت في عموم العراق (الحرامية ..وعجز الميزانية)
وهذا جانب منها للاطلاع
 جمعـــة / الحــراميـة وعجـز الميـزانيــــة بتاريخ 9 / ربيع الثاني / 1436 هـ
(فلاح الخالدي)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق