الأحد، 28 ديسمبر، 2014

سرور نبينا غايتنا ...ووحدة المسلمين هدفنا

نحن  المسلمون من فينا لايريد ان يسر قلب نبي الله وحبيبه  النبي العربي الذي عاش في دولته كل فأت المجتمع متسالمة ومتحابه ؟؟؟؟ طبعاً اذا كان الهدف هو سرور نبي الله سنكون جميعنا من المتسابقين  لنحصل على هذا الشرف العظيم الذي فيه رضا الله اولاً لان الله يفرح عندما يجد ابناء الدين الاسلامي الذي سيضهره على الدين كله ولو كره الكافرين موحدين يشد واحدهم الاخر ويؤازرة
خلق الإنسان مجبولاً على العيش مع الجماعة بعيداً عن الفردية والانعزال لما تقتضيه الطبيعة البشرية من العيش الجماعي المترابط الذي يكمل فيه أحدهما الآخر وبمرور الزمن وتكاثر الإنسان وتنوع المصالح أصبحت الحاجة ملحة إلى مفهوم جديد وهو الوحدة كي لا يكون المنعزل فريسة لغيره من الأمم والشعوب المتحدة التي تبني نفسها وتاريخها وتراثها على حساب غيرها من الأمم والأمة الإسلامية من بين هذه الأمم التي شعرت بهذه الحاجة الملحة رغم انه من صميم دستورها ولكن مع الاسف نرى بعض المتصدين يحرف هذا المنطلق السليم من دستورنا ونسرد هنا بعض الايات القرأنية التي تشير وتؤكد كلامنا اعلاه .
قال الله في كتابه العزيز في الوحدة بين المسلمين وشد أزرهم
( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) آل عمران: 103.
( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم) آل عمران: 105
( إنما المؤمنون اخوة) الحجرات: 10.
( وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون) المؤمنون: 53.
( يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان) البقرة: 208.
وهذا ماوصل لنا  عن رسول الله (صل الله عليه واله وسلم )تحثنا على الوحدة ولم الشمل
( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) صحيح مسلم، ج4، ص1999.
( المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً ) صحيح مسلم، ج4، ص1999.
( لا تختلفوا فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا ) كنز العمال، ج1، ص177.
ثم ان نقاط الاشتراك والمواقف المشتركة بين مذاهب المسلمين اكثر من نقاط الخلاف فالرب واحد والكتاب واحد والكعبة واحدة والقبلة واحدة والصلاة والصيام والحج والزكاة امور مشتركة بين سائر المسلمين كافة .
نحن عندما ندعوا الى الوحدة والتقريب ليس مقصودنا ان يتنازل اتباع كل مذهب عن عقائده وآراءه ومتبنياته فيصبح السني شيعيا او يصبح الشيعي سنيا بل كل يبقى على مذهبه واحكامه الفقهية المرتبطة بمذهبه ولانريد من التقريب اكثر من هذا .
ومن هذا المنطلق انطلق المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني واصحابه  حاملين  راية الوحدة الاسلامية الحقيقية الخالية من المصالح دعوة خالصة لله هدفنا لم الشمل وتفويت الفرصة على الحاقدين على تراثنا الاسلامي والمتربصين برموزنا الاسلاميين واصحاب الرسول (صل الله عليه واله وسلم وهتك حرمات زوجاته امهات المؤمنين مستغلين تفرقتنا وكان للمرجع السيد الصرخي  وانصاره في العراق مواقف كثيرة منها .
السيد الصرخي ...كل من يطعن بشرف النبي يستحيل ان يكون شريفاً
السيد الصرخي الحسني يرفض منهج سب الخلفاء والطعن بشرف النبي الاكرم

قال سماحته في مد يد الاخاء والتسامح
(وها نحن وبأمر الله والقران والإسلام والإنسانية والأخلاق .. ونيابة عن كل الشيعة والسنة ممن يوافق على ما قلناه … نمد إليكم يد الإخاء والمحبة والسلام والوئام يد الرحمة والعطاء يد الصدق والأخلاق الإسلامية الرسالية الإنسانية والأخرى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهها نحن وبامر الله والقران والاسلام والانسانية والاخلاق .. ونيابة عن كل الشيعة والسنة ممن يوافق على ما قلناه … نمد اليكم يد الاخاء والمحبة والسلام والوئام يد الرحمة والعطاء يد الصدق والاخلاق الاسلامية الرسالية ... والله والله والله حتى لو قطعتموها سنمد لكم الاخرى والاخرى والاخرى)
مدمج ::عراقيــون يرفضــون الطائفيــة ويتمسكــون بوحـدة العــراق 12 / 12 / 2014 م
مدمج :: محتجون صرخيون يدعون للوحدة وحقن الدماء 19/ 12/ 2014م
مدمج :: تظاهرات ووقفات احتجاجية " وحدتنا سرور نبينا "في عموم محافظات العراق 26 / 12/ 2014م
ومن هنا ندعوكم ايها المسلمين للوحدة ورص الصفوف والتحلي باخلاق النبي في الحلم والشجاعة والصفح والتسامح ولم الشمل لندخل السرور على قلب نبي الله محمد (صل الله عليه واله وسلم) ونكون من الفائزين برضوان الله وجنته وقربه

(فلاح الخالدي )


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق