السبت، 18 أكتوبر، 2014

حلقات اخلاقية من امام براني المرجعية (الحلقة الاولى )

بقلم /فلاح الخالدي
انا وبعض الاخوة من مقلدين ومحبين المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني كنا كثيرا ما نتردد على براني السيد الصرخي الحسني في كربلاء فوجدنا ان براني السيد لم تكن مكان لاستقبال الزائرين فقط ولكن وجدناها مدرسة اخلاقية نتعلم منها الاخلاق المحمدية الاصيلة النابعة من الاسلام المحمدي الاصيل وجدناها مكان ومنطلق لحب الدين وحب الوطن وحب الناس وعدم التمييز بين اهلنا في وطننا وجدناها منهلاً نتعلم منه الايثار والتضحية للحق واهلهِ نعلم منه الاسلام الصحيح الخالي من التعصب والانا وجدناه اسلام متسامح متواضع .
من تلك الاخلاقيات التي تعلمناها حصلت في البراني الشريف امام اعيننا ولم ينقلها لنا احد واعتقد اكثر الاخوة شاهدوا ذالك
وهي في السنة السابقة كنا في البراني الشريف لسماحة السيد الحسني في مناسبة وهي استشهاد الزهراء (عليها السلام)وكانت هناك وليمة قد حصلت في البراني الشريف وكنا جالسين نأكل في الاطباق البلاستك التي تسمى (بالسفري )وكان بعض الاخوة من بعض الزوار يأخذ اكثر من طاقته يأكل ويبقى بعض الطعام في طبقه وكان السيد الصرخي اعتقد يتابع الوضع بخصوص ترك الاخوة لذلك الطعام في مكانه واذا بأبناء السيد يخرجون من البيت وبأيديهم طبق كبير كما نسميه (صينية )واذا بهم يجمعون ذالك الطعام الزائد من تلك الاطباق نحن حقيقاً انبهرنا واذا بالاخوة يقولون الى ابناء السيد مولانا هناك طعام زائد خذوا من ذالك الطعام الذي في القدور واذا بابناء السيد يقولون لنا لا نريد ان نأكل ماتبقى من طعامكم !!!!!!!!! حقيقا استحينا من ذلك المنظر الذي امامنا اخذوا الطعام من الاطباق جميعه وذهبوا به الى البيت وهم يقولون هذا هو عشائنا !!!!!!!!! جلسنا انا وبعض الاخوة وقلنا لماذا حدث هذا المشهد امامنا ماهو الا درس لابد ان نحلله وحللناه وعرفنا ان السيد يعطينا درسا في احترام الطعام وعدم التبذير ليس في المناسبات فقط حتى في بيوتنا ان نحترم نعم الله علينا ونأخذ على قدر ما نستطيع اكله حقيقاً كان درسا بليغا صامتا في احترام للضيف وامر بالمعروف ونهي عن المنكر بأسلوب محمدي اصيل ممتد من ذالك الموقف الذي فعله اجداده الحسن والحسين عندما اعطوا درسا الى ذالك الشيخ الكبير بتلك الاخلاق الفاضلة الحميدة المنتهجة من تلك الاخلاق المحمدية الاصيلة العطرة فالسلام عليك ايها المرجع والحبيب والمربي والصديق والاخ والاب دمت لنا فخرا ومنارا ننير به تلك الظلمات التي احبكها علينا ائمة السوء والضلال والانحلال.
اللهم ثبتنا ووفقنا لنصرة الحق واهلة


__________________

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق